الأم المرضعة في رمضان وأثناء صيامها أمر لا بد من تسليط الضوء عليه من دوسات

الأم المرضعة

 الأم المرضعة في رمضان   :

  •  الأم المرضعة في رمضان وأثناء صيامها أمر لا بد من تسليط الضوء عليه من دوسات ؛ فالرضاعة هي العلاقة الأولى التي تجمع الأم بوليدها بعد أن كان جنينا في أحشائها .
  • وهي علاقة إرتباط مادة ومعنوية بالنسبة للوليد وللأم ؛ وهي علاقة ود وحنان متفق تشعه الأم للوليد وبالعكس .
  • علاقة هامة تنطلق منها حياة الإنسان ؛ وخاصة في السنة الأولى من عمر الوليد وذلك لفوائده العظيمة .

   ماهي  الفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية  :

  • صحة الأم المرضعة الحليب الطبيعي غني بالمصادر الغذائية المتكاملة لضمان نمومتكامل للطفل .
  • فهو يمتاز بغناه بالمضاد الحيوي الطبيعي الذي يحمي الوليد من كثير من الأمراض ويعزز مناعته .
  • هو معقم بذاته ودرجة حرارته ملائمة للوليد .
  • مقارنة بالحليب الصناعي يتفوق عليه كثيرا فهو غني بالخمائر الطبيعية الهاضمة، المُنشطة والمُيسرة للعملية الهضمية.
  • يحد من تكرار حدوث المغص قياسا للحليب الصناعي.
  • فوائده للأم المرضع فالرضاعة الطبيعية تقي الأم من أمراض عدة وأهمها :تقلل نسبة حدوث سرطان الثدي .
  • يزيد الصلة بين الام ورضيعها .
  • ويحفز جانب الامان والطمانينة للطفل والام معا .
  • إضافة الى الاسراع في فقدان الوزن الذي تم إكتسابه خلال فترة الحمل .
  • من دوسات ترى ماهي الحالات التي تفطر فيها :
  • في حالة التعب الشديد وخاصة بالأشهر الاولى من عمر الطفل ..
  • وفقدان السوائل سواء للام او للرضيع في أيام الصيف والحر الشديد ..
  • في حال اصابة الام بأمراض كلإنفلونزا والرشوحات .

حتى تتحلى الأم المرضع بصحة وصيام خالي من المشاكل ننصحها بما يلي :

  • ضرورة تناول جبة السحور والتنويع فيها بجميع العناصر الغذائية .
  • التأكيد على تناول وجبة فطور صحية ومتوازنة .
  • الإسترخاء وتجنب القلق والتوتر والنوم المريح الهاديء.
  • تجنبي الكافيين والتدخين أثناء فترات الإفطار لأنه من شأنها تقليل نسبة الحليب .
  • عدم الإنقطاع عن الإرضاع لفترات طويلة بل الإرضاع بإنتظام لأن الحليب يزيد بزيادة الإرضاع .
  • أن يتم إرضاع الطفل من كلا الثديين وعدم التركيز على جهة واحدة .
  • الإكثار من شرب السوائل خلال فترة الفطور الى السحور والتركيز على شرب الماء لانه يعمل على زيادة إنتاجية الحليب وخاصة أثناء الصوم .
  • التركيز على الأطعمة المدرة للحليب مثل الثوم والحلبة والقرفة والشومر والكمون .
  • ولا ننسى أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل بكل الأحوال للأم ولطفلها .
  • وحليب الأم لا يُقارن بأي حليب صناعي آخر مهماكانت جودته أوالعناية في صنع الحليب الصناعي بإحتوائه مكملات غذائية وعناصر تشبه حليب الأم الطبيعي .
  • فعلى الأم المرضع ان تحلت بصحة جيدة ولا يعترضها عائق صحي يجب عليها الصوم مع مراعاة الشروط الصحية .
  • فالأم المرضع عليها الإلتزام بوجبة السحور الغنية وإنتقاء الأغذية الصحية المدرة للحليب
  • بالإضافة الى تناول مكملات غذائية من فيتامين د تحديدا وذلك لمساهمته في تطور النمو السليم للطفل ويدعم المخزون للام حتى لا يحصل إنتقاص من حاجة جسم الطفل والأم معا . ودمتن سالمات بشهر الخير تنعمن بالبركات حضرة المرضعات الصائمات .

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *