هل تعاني من الكسل ؟ كيف تحافظ على نشاطك وتبقى مستيقظاً؟

هل تعاني من الكسل

شارك هذا المنشور

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

هل تعاني من الكسل ؟ كيف تحافظ على نشاطك وتبقى مستيقظاً؟

هل تعاني من الكسل ؟ كيف تحافظ على نشاطك وتبقى مستيقظاً؟ الكثير يعاني من الشعور بالإرتخاء والكسل وإنعدام النشاط حتى بعد شرب المنبهات من الكافيين (القهوة أو الشاي ) مع أنها تنشط الجسم الا أن الطاقة التي تكسبها للجسم سرعان ما تزول.

غير شرب الكافيين، ما هي الطرق التي تجعلنا مستيقظين أكثر؟

  • تنظيم النوم ليلاً حتى لا تلزم القيلولة الطويلة أثناء النهار.
  • أخذ قيلولة قصيرة أثناء النهار لإستعادة النشاط والقيلولة مهمة لمساهمتها في تحسين عملية التعلّم وتنشيط الذاكرة.
  • عدم الخمول والحركة النشاط من العوامل التي تساعد على التخلّص من الكسل وتبقي الشخص مستيقظاً.
  • الإكثار من شرب السوائل التي لا تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية أو الخالية منها تماماً؛ مثل الماء أو شاي الأعشاب تنظيم الدورة الدموية والتخلّص من الصداع والجفاف الناتجين عن الإفراط في تناول المشروبات الغنية بالكافيين.
  • ممارسة المشي تزيد من ضخّ الأكسجين عبر الأوردة والعضلات والدماغ.
  •  المشي السريع لمدّة 10 دقائق يزوّد الجسم بالطاقة لمدّة ساعتين،
  • على عكس تناول قطعة من الحلوى التي تزوّد الجسم بالطاقة الفورية التي سرعان ما تزول وتتسبّب في جعل الجسم متعباً أكثر بعد ساعة من تناولها.
  • تناول الوجبات الخفيفة الصحية وتجنّب الوجبات المليئة بالسكر، لأنها تمدّ الجسم بالطاقة على المدى الطويل،
  • مثل تناول الجزر مع الجبن قليل الدسم الفواكه الطازجة زبدة الفول السوداني مع بسكويت القمح الكامل ، الكرفس، المكسرات مع الزبادي.
  • تجنب الوجبات المليئة بالسكر التي فقط تعطي الجسم طاقةً بشكل سريع لكنّها تكون متبوعةً بانخفاض لمستوى السكر في الدم والذي يترتّب عليه حدوث تشوّش ذهني وخمول في الجسم.
  •  التحكّم في إنارة البيت والمكان الذي نتواجد فيه وذلك بشدّة الإضاءة في الليل أو تخفيتها في النهار مهمة في تنظيم حياة الأشخاص الذين يعملون  في مناوبات ليلية، لأن الظلام يؤثر على مستوى هرمون الميلاتونين في الجسم المحفز الرئيس في الشعور بالنعاس.
  • ممارسة التمارين الرياضية لإستعادة الجسم لنشاطه وحيويته؛
  • فعند ممارسة الرياضة تصبح الخلايا بحاجة لطاقة أكثر ممّا يدفع الجسم لتوفير تلك الطاقة،
  • حيث تساهم الرياضة في إفراز هرموني الإندورفين ونورإبينفرين اللّذين يؤثّران على حيوية الجسم ويقظته.
  • تجنّب تناول مشروبات الطاقة التي تحتوي على كميات عالية من الكافيين التي قد تتسبب بتسمم الجسم .
  • الاستحمام بماء بارد أو فاتر للتخلّص من الكسل والتعب وزيادة حيوية الجسم وانتعاشه.
  • رشّ الوجه بالماء البارد .
  • تنظيف الأسنان.
  •  تجنّب قيادة السيارة أثناء الشعور بالنعاس نهائيا.
  •  الحوار مع أي انسان محبب من صديق وأي حوار إيجابي يحفز على زيادة اليقظة عند الإنسان  ويشغله عن التفكير في التعب أو الكسل، سواء أكان الحوار وجهاً لوجه أو إلكترونيا.
  • تجنّب النوم غير المُنتظم لأن إنتظام النوم يحسن مستويات الطاقة في الجسم وزيادة النشاط الذهني طوال اليوم.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

مقالات ذات صلة

هل ترغب في الاشتراك؟

حميتك من اكل بيتك