الأملاح في الجسم إرتفاعها خطر محقق ؛ وبالأخص عنصر الصوديوم ،

الأملاح في الجسم

الأملاح في الجسم  إرتفاعها خطر محقق:

الأملاح في الجسم  إرتفاعها خطر محقق ؛  وبالأخص عنصر الصوديوم ، مسببات ها الخلل في الجسم وبعضا من الطرق العلاجية كما تسردها السيدة ماس وتد في المقال الصحي عن ارتفاع أملاح الجسم وآثارها . حيث تظهر عليهم أعراض عديدة، تعرف عليها في هذا المقال.

وعنصر الصوديوم هو أساس ارتفاع الأملاح في الدم وهو المقصود بحالة الإرتفاع هذه فهو عنصر غذائي غاية في الأهمية  للجسم  في الدم،  وهو أيضًا جزء ضروري من السوائل والخلايا الليمفاوية في الجسم.

الأملاح في الجسم  إرتفاعها خطر محقق  السيدة ماس وتد تسرد أهم مسببات ارتفاع نسبة الأملاح في الجسم :

  • الإكثار من تناول الأغذية المحتوية على الملح بصورة كبيرة جدا .
  • حالة الإرتفاع في درجة حرارة الجسم أو التعرق الزائد فقد السوائل وحالة الجفاف التي قد تصيب الجسم من إسهال أو إستفراغ مطول .
  • حرمان الجسم من الماء بالصورة الكافية اللازمة فعدم شرب الماء خطر على الجسم .
  • تناول بعض الأدوية وأبرزها أدوية ضغط الدم المرتفع والستيرويد .
  • عدة أمراض بالأخص الأمراض التي تؤدي الى إدرارالبول المتكرر  كمرض السكري وأمراض الغدد الصماء .
  • الإضطرابات في الجهاز التنفسي .

الأعراض المصاحبة  لنقص الأملاح في الجسم :

  • عطش شديد ومتكرر .
  • كسل وخمول
  • حالة من الإسهال المزعج
  • هزال وقلة النشاط والطاقة في الجسم .
  • ولدى كبار السن تزيد الأعراض  كحالات من إضطراب ومشاكل في الكلى ونوبة قلبية والغيبوببة وخرف وارتعاش وهذيان .
  • الأرتفاع الكبير للصوديوم وبلازما الدم .

كيف نعالج الإرتفاع في أملاح الجسم :

  • الإكثار من شرب الماء والتركيز على انتظامه وتوزيع وقته بحيث يتوزع شرب حوالي ثلاثة ليرتات من الماء على مدار اليوم والليلة .
  • الإبتعاد عن شرب الكحول والكافيين التي تؤدي الى إنخفاض المستوى الطبيعي للكالسيوم .  
  • أخذ السوائل الوريدية التي يصفها الطبيب أمر ضروري في حالات الجفاف لتعويض السوائل وخفض مستوى الصوديوم في الدم .
  • وعليك مراجعة الطبيب حتى لا يتفاقم الأمر خاصة عندما تصيب مرتفعي الأملاح الحالات التاليةي :
  • الآلام الصدريق واضطراب وضيق التنفس.
  • تناقص متزايد في الشهية مع عدم تحسنها .
  • التقيوء المتكرر والمتزايد بصورة يومية متكررة .
  • الهزال الشديد والضعف في العضلات .
  • حالات الغثيان عند تناول الطعام .
  • حالات الإسهال أو الإمساك الشديدتين

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *