اللوف طبق فلسطيني بين التراث والصحة

الطريقة التقليدية
تحضر وجبة اللوف من النبات البري والذي يعرف باسمه العلمي اللوف الفلسطيني . وقد عرف اللوف جيدا في قرية زكريا الفلسطينية حتى أن أهل القرية عرفوا كيفية طبخه كأوائل الناس في فلسطين في الوقت الذي عزفت عن الاستفادة منه مناطق عديدة فلسطينية . رغم فائدته في وقف نزيف المرأة النفاس . وفوائد أخرى عديدة ويعود سبب هجران اللوف لما تحتويه من مواد سامة (قابضة للسان )وهذه المواد السامة يتخلص منها قبل الطبخ .
طرق التخلص من سمية اللوف
طريقة التعصير : ويتم من خلال فرك نبات اللوف المفروم بالملح والبدء بتعصيره لإخراج المواد القابضة منه ولكنها تؤدي إلى فقدان عدد لا بأس به من العناصر الغذائية المفيدة للوف .
طريقة التجفيف :- وتتم من خلال اجراء تجفيف شمسي للوف وتخزينه . وهذه الطريقة تضمن خلو اللوف من سميته وبنفس الوقت المحافظة على العناصر المعدنية والعديد من الفيتامينات .
وصف الوجبة
وجبة مكونة من اللوف ويضاف لها البصل والقليل من الأرز . وكونها من النباتات الورقية الخضراء فإنها غنية بالكالسيوم والحديد والمضادات الحيوية وهذه الوجبة مرتبطة بغذاء الحامل والمرضع إضافة بالشهرة الكبيرة لها كمعالجة للسرطانات .
مكونات الوجبة
• لوف جاف نصف كيلو
• رأس بصل كبير مفروم ناعما
• بهار مشكل
• ملح ملعقة صغيرة ممتلئة
• زيت زيتون مقدار فنجان قهوة
• أرز جاف غير منقوع (مقدار فنجان قهوة صغير )
طريقة العمل :-
يحضر اللوف الجاف ويغسل بماء الحنفية مما يؤدي إلى تطريته . نقوم بفرم اللوف في طنجرة الطهو المحتواة أصلا على بصل مذبل بزيت الزيتون ثم نضيف الملح والبهار .
نقلب الجميع حتى يذبل اللوف ثم نسكب فوقها كأس من الماء وعند الغليان نبدأ برش الأرز فوقها مع التحريك لضمان لعدم التصاق حبات الأرز مع بعضها البعض وعندما تنضج حبات الأرز نطفأ النار .


2 responses to “اللوف طبق فلسطيني بين التراث والصحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *