انضم الآن لمجموعات دوسات حمل تطبيق دوسات
    • 05/7/19
    استيقظن باكرا وتجنبن سرطان الثدي

    استيقظن باكرا وتجنبن سرطان الثدي

    استيقظن باكرا وتجنبن سرطان الثدي وتجنبن العادات الخاطئة التي هي  سببا في إنهاك الجسم وإفساد صحته لكن ما تم تأكيده أن النوم الباكر والإستيقاظ  الباكر يقلل من نسبة التعرض لسرطان الثدي وبمتابعة السيدة ماس وتد للدراسات الحديثة حيث تؤكد أن تقلبات النوم لها علاقة باحتمالية الإصابة بسرطان الثدي .

    • ومفاد الدراسة تقول(أن النساء اللواتي يفضلن الاستيقاظ مبكرا يكن أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي من اللواتي يفضلن النوم والاستيقاظ في أوقات متأخرة.

    إضافة لمسببات أخرى كشرب الكحول، والوزن الزائد  لذا استيقظن باكرا وتجنبن سرطان الثدي )

    لماذا من يسهرن لوقت متأخر عُرضة للإصابة أكثر من غيرهن من صاحبات النوم والإستيقاظ الباكر المنتظم؟

    • استيقظن باكرا وتجنبن سرطان الثدي الإضاءة الصناعية والتعرض لها ليلا مما يقطع إمدادات هرمون الميلاتونين المُنظم للنوم فيزيد من إنتاج هرمون الإستروجين، المرتبط بنمو أورام الثدي .
    • ((وتؤكد الدراسة إلى أن من بين كل امرأة تستيقظ في الصباح الباكر، هناك واحدة فقط تتعرض لخطر الإصابة بالسرطان، بينما تتعرض اثنتان من كل 100 امرأة ممن يفضلن البقاء مستيقظات إلى وقت متأخر من الليل، لخطر الإصابة بالمرض.))
    • والنساء اللواتي ينمن جيدا ولوأكثر من المعدل المتوسط، وهو بين سبع وثماني ساعات في الليلة الواحدة هن عرضة بشكل طفيف للإصابة بالسرطا
    • النساء صاحبات العمل الليلي والمناوبات عرضة أكثر للإصابة بهذا المرض عافاهن الله جميعا.
    • واليبب في ذلك يرجع الى تعطيل هذا التغيير في ساعات النوم الساعة البيولوجية في الجسم، والتعرض للضوء الصناعي في الليل
    • إذ إن “التعرض المزمن لاختلال الساعة البيولوجية يؤثر سلبا على الصحة في المدى البعيد،
    • مما يزيد خطر الوفاة لأسباب مختلفة بما فيها السرطان، وخاصة سرطان الثدي”.

    ومن لمسات السيدة ماس وتد الصحية الغذائية ونصائحها الذهبية :

    • ضرورة التزام العادات اليومية الصحية والصحيحة .
    • النوم باكرا والإستيقاظ الباكر بالإضافة الى الأغذية الصحية وأهمها
    • بعض الأغذية المساهمة في الحد من ظهوره أو إنتشاره :
    • عائلة التوت بأنواعها :

    كالفراولة وتوت العليق والأرضي والتوت الأزرق ؛ وذلك لغناها بمواد ومضادات الأكسدة كفيتامين C ومتعددات الفينول  بخصائصه المضادة للسرطانات .

    • ثمار الدراق والخوخ :

    لغناها بالبوليفينولات متعددات الفينول المضاد للسرطان .

    • مجموعة الخضار الصليبية:

    وهذه الخضار تتكون من الزهرة(القرنبيط) والملفوف، والجرجير، والكرنب الأجعد والبروكسل، وثبت نجاح هذه الأغذية في الحد من خطر الإصابة بالسرطانات وبالأخص سرطان الثدي وذلك لغناها بمركبات الجلاكوسينولات  والألياف، ومضادات الأكسدة مثل فيتامين ج  ك  هـ.

    • عائلة الخضار الورقية :

    وخصوصا الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة ، وذلك لغناها بالألياف ومواد مضادة للأكسدة مثل السلق والكرنب والخردل والشمندر .

    • الأغذية الغنية بالحمض الدهني الأوميغا 3 :

    ومن الأمثلة الغنية بالأميغا 3 الأسماك مثل سمك الرنجة والسردين وسمك السلمون ومجموعة زيوت السمك مثل زيت كبد السمك،

    احتواء الجوزوبذور الكتان وزيوت المكسرات عامةً على نسبة ليست عالية من المواد المضادة للأكسدة أيضا . .

    • الأغذية الغنية بالكاروتينات :

    مثل ثمار المشمش والبطاطا الحلوة و الجزر، والطماطم .

    • مجموعة الحبوب الكاملة :

    مثل الشعير، والشوفان، والأرز البني.

    • الشاي الأخضر:

    لغناه بالمواد المضادة للأكسدة وفوائده العديدة التي تُحفز الحد من أخطار الإصابة بالسرطانات ، فهي تحفز من إنجاح عمليات تخسيس الوزن وتساعد في عملية تنظيم ضغط الدم.

    • مجموعة من الأغذية والأعشاب  :

    كالكزبرة والبقدونس واكليل الجبل والبابونج والزعتر والنعنع والكركم  وثمار البرتقال والعدس والثوم  .

     

     

تعليق

الغاء