حقائق صحية عن اللحوم البيضاء وصحة القلب مع اقتراب عيد الأضحى

حقائق صحية عن اللحوم

شارك هذا المنشور

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email

حقائق صحية عن اللحوم مع بدء عيد الأضحى المبارك عادة ما نُكثر من تناول اللحوم والنشويات والسكريات في عيد الأضحى

  • تناول اللحوم بكمية كبيرة يسبب لنا في العديد من المشاكل الصحية فيما بعد.
  • خاصة لمن يعانون من بعض الأمراض المتعلقة بالأوعية الدموية والشرايين.
  • رغم أن اللحوم تُعتبر من المصادر الغنية بالبروتينات والعديد من الفيتامينات والمعادن لكن يجب الحذر
  • الإفراط في تناولها، يضرّ بالصحة، ويُنصح بتجنب استهلاكها بشكل كثيف.

بينما اللحوم البيضاء (الدجاج)، فينصح بالاعتماد عليها ضمن النظام الغذائي.

 ولمعرفة الأسباب إليكَ مقارنة بين المكونات الغذائية الموجودة في لحم الغنم والأبقار وبين الدجاج:-

1- الدسم والكوليسترول يعتبر أبرز حقائق صحية عن اللحوم

إن من أخطر المواد المسببة للأمراض القلبية، هي تناول المواد الدسمة والدهون المشبعة، لأن الدهون والكولسترول تؤدي لانسداد الشرايين والأوعية الدموية؛ مما يؤدي لزيادة خطورة ارتفاع ضغط الدم و الأزمة القلبية.

2- السعرات الحرارية

إن زيادة استهلاك السعرات الحرارية تؤدي لزيادة الوزن وزيادة خطورة الأمراض القلبية.

3- البوتاسيوم

يعمل البوتاسيوم على تعزيز صحة القلب، وضبط ضغط الدم وتحسين أداء الشرايين، دون الحصول على كمية كافية من البوتاسيوم سوف يؤدي ذلك إلى خلل في ضربات القلب.

4- الصوديوم

يعمل الصوديوم على تنظيم ضغط الدم، لكن الحمية الغذائية التي تحتوي على كميات فائضة من الأملاح، تؤدي لاحتباس السوائل وزيادة خطورة ارتفاع ضغط الدم بشكل غير طبيعي؛ مما بسبب إرهاقاً للقلب، ويؤثر على صحة الجسم عموماً.

الفوائد الصحية الناتجة عن تناول الدجاج بدلاً من اللحوم

  • عدد السعرات الحرارية أقل، وبالتالي الحفاظ على وزن صحي بعيداً عن البدانة.
  • نسبة الدهون المشبعة و الكولسترول الضار أقل، وبالتالي الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.
  • من ناحية أخرى، فإن بعض المواد الغذائية تتوفر في اللحوم الحمراء، بنسبة أعلى مما هي عليه في الدجاج، وتتضمن الزنك والحديد وفيتامين ب6 وفيتامين ب12 والثيامين والريبوفلافين، وهذه الفيتامينات والمعادن تساعد في الوقاية من فقر الدم، خاصةً عنصر الحديد.
  • بعد المقارنة في التأثيرات الإيجابية و السلبية للحوم، نجد أن أضرارها خطيرة لذلك يجد الحد من تناول اللحوم الحمراء قدر الإمكان و الاعتماد على اللحوم البيضاء (الدجاج) في النظام الغذائي. فلا يجب أن تتجاوز كمية اللحوم الحمراء في الأسبوع أكثر من 455 غ وسطياً بالنسبة للبالغين، مع ضرورة تجنب اللحوم المجهزة مسبقاً والوجبات السريعة.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

مقالات ذات صلة

هل ترغب في الاشتراك؟

حميتك من اكل بيتك