Search
Close this search box.

الشعور بالجوع بإستمرار ما هي مسببات الشعور بالجوع بإستمرار؟

الشعور بالجوع بإستمرار

شارك هذا المنشور

ما هي مسببات الشعور بالجوع بإستمرار؟  

الشعور بالجوع بإستمرار ما هي مسببات الشعور بالجوع بإستمرار؟ إعتماد نظام حمية خال من الدهون لأن النظام الغذائي الذي يفتقر للدهون يجعل الشخص يشعر بالجوع باستمرار، وتجدر الإشارة إلى وجود العديد من الأطعمة الغنيّة بالدهون الصحية، والتي يمكن تناولها لزيادة كمية الدهون المُستهلكة؛ مثل: أوميغا 3 الموجود في الأسماك الدهنية؛ كالسلمون، والتونة، بالإضافة إلى الجوز، وبذور الكتان،  زيت جوز الهند، بالإضافة إلى الأفوكادو، وزيت الزيتون، والبيض، واللبن كامل الدسم
 

إتباع نظام غذائي خاطئ لأنّ أفضل الأطعمة التي تساعد على الحدّ من الجوع هي تلك التي تحتوي على الألياف؛ كالخضار، والفواكه، والفاصولياء، والحبوب الكاملة، إضافةً إلى البروتين؛ كاللحوم الخالية من الدهون، والأسماك، ومنتجات الحليب، فليست جميع الأطعمة تمتلك التأثير نفسه في الحدّ من الشعور بالجوع بإستمرار

أضرار تناول أغذية خاطئة :  

  • الشعور السريع المتواصل بالجوع فعند تناول المعجنات، والخبز الأبيض، والعديد من الوجبات المغلّفة، والوجبات السريعة التي تفتقر للعناصر الغذائية التي تقلّل من الجوع، إلّا أنّها غنيّةٌ بالدهون والكربوهيدرات غير الصحية،  
  • وعند الإكثار من تناول هذه الأطعمة فإنّ الشخص سوف يشعر بالجوع سريعاً، ممّا يجعله يأكل الطعام بشكلٍ أكبر 
  • وبالتالي ينتج مشاكل صحية من تناول هذه الأغذية التي تفتقر للعناصر وتتسبب بالجوع  فتظهر مشكلات أخرى مثل الإمساك وقلّة حجم البراز آلام في المعدة.
  • الأكل دون وعي في العديد من الأوقات يتناول الشخص طعامه وهو منشغل بأمرٍ آخر؛ كقيادة السيارة، أو مشاهدة التلفاز، أو القراءة،
  • وفي حال لم يدرك الشخص الأكل الذي يتناوله فهو غالباً لن يدرك كمية السعرات الحرارية المُتناولة،
  • ممّا قد يؤدي إلى الشعور بالجوع بعد الانتهاء من الوجبة 

تناول الطعام ببطء: 

  • من الأفضل تناول الطعام ببطء، والتركيز على الطعام المُتناول مع التركيز على البيئة المحيطة والأشخاص الذين يتناول الأكل معهم. 
  •  هبوط سكر الدم يمكن لهبوط السكر في الدم أن يسبّب الشعور بالجوع بإستمرار ،
  • ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الحالة نادرة الحدوث عند البالغين والأطفال في عمر أكبر من عشر سنوات،
  • إلّا أنّها يمكن أن تحدث كعرضٍ جانبيّ نتيجة الخضوع لعلاج السكري .
  • وفي الحقيقة فإنّ هبوط سكر الدم عند مرضى السكري يحدث بشكلٍ مفاجئ؛ ولكنّه عادةً ما يكون طفيفاً،
  • ويعالَج بسهولة من خلال أكل أو شرب كمية قليلة من الطعام الغنيّ بالسكر .
  • وفي حال لم يُعالج فإنّ مستويات السكر تستمر بالهبوط أكثر وأكثر،
  • ممّا قد يُسبّب الارتباك والإغماء، كما يمكن أن يُسبّب في حالاته الشديدة النوبات والغيبوبة، وأحياناً الموت. 
  • تقليل كمية قليلة من الدهون التي يتناولها الشخص
  • هناك خطأ شائع وهو إعتماد تقليل كمية قليلة من الدهون التي تلعب دورا في الوصول إلى الشبع؛ بسبب بطؤ مرورها عبر الجهاز الهضمي،  
  • ممّا يأخذ وقتاً طويلاً في هضمها،
  • وبالتالي بقاؤها لفترةٍ أطول في المعدة، وتناولها أيضا يساعد على إفراز العديد من هرمونات الشبع وعدم الشعور بالجوع بإستمرار

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

مقالات ذات صلة

هل ترغب في الاشتراك؟

حميتك من اكل بيتك