منشط جنسي طبيعي ثمار جوزة الطيب

منشط جنسي طبيعي

منشط جنسي طبيعي  هو  ثمار جوزة الطيب جوزة الطيب ذلك نوع من التوابل المُتستخدمة في إضفاء النكهه المميزة للطعام .

غنية بعناصر غذائية عدة مثل غناها بالزيت، والفيتامينات، كفيتامين (ب6)، والمعادن، مثل: المنغنيز، والنحاس، وبعض المركبات العضوية .

طريقة إستخدام جوزة الطيب كمنشط جنسي :

  • نقوم ببرش الثمرة وحنها وإضافتها إلى كوب من عصير الموز او البرتقال وتحريكها جيدا وشربه مباشرة .
  • ملعقة عسل ممزوجة بربع ملعقة من مطعون ثمرة جوزة الطيب وتناول بيضة مسلوقة .
  • ويتم تناولها قبل ممارسة الجنس بساعة كاملة.

كيف تعمل  جوزة الطيب على تحفيز تنشيط الجنس خصوصا للرجل ؟

  • تعتبر من أقوى المحفزات الجنسيّة، مع ضرورة الحذر من تناولها بكميات كبيرة .
  • تعمل على تنشيط الدورة الدمويّة .
  • تقوي من حالة الانتصاب للرجل، وتؤخر مُدّة الجماع.
  • يمكن أخذها بمزج القليل من مسحوق جوزة الطيب مع ملعقة من العسل ونصف بيضة مسلوقة وتناول هذا المزيج قبل ممارسة الجنس بساعة كاملة. يمكن استخدامها بأكثر من طريقة،
  • حيث يتم برش الثمرة وسحقها وإضافتها إلى عصير البرتقال أو عصير الموز وتناولها مع العصير.

فوائد جوزة الطيب :

  • غنية بمادة المنثول ذات الفعالية العالية في تخفيف الآلام لذا تُعتبر جوزة الطيب مُخففة ومُسكنة لأوجاع وآلام الناتجة عن بعض الجروح والإصابات وبعض الالتهابات المزمنة، مثل: التهابات المفاصل.
  • المُحافظة على صحة الجهاز الهضميّ لإحتوائها الألياف المُحفزة لنشاط عملية الهضم .
  • تعزيز إفرازات العصارات الهاضمة المُساعدة في عملية الهضم وبالتالي تنشيط حركة عضلات الأمعاء .
  • المُحفظة على صحة الدماغ حيث تعمل على الحد من حالات التدهور للمسارات العصبيّة .
  • تعزيز وظيفة الإدراك كما وتقي من الإصابة بمرض الزهايمر
  • تنظيف الجسم من السموم، وتخليصها مما تراكم من هذه السموم في أجهزة الجسم المختلفة كالسموم (كشرب الكحول) ، والسموم العضوية الطبيعية،
  • تعزيز تذويب حصى الكلى،
  • تعزز وتزيد من كفائة الكبد في أداء وظائفه.
  • المحافظة على على        مضادات البكتيريا الموجودة فيها، والتي تجعلها من أفضل الوسائل التي تكافح أمراض الفم المختلفة .
  • حمايةً للثة، والأسنان.
  • الحد من حالات الأرق، حيث تعتبر علاجاً فعالاً للتخلّص من اضطرابات النوم وبالذات الأرق؛
  • جوزة الطيب غنية بعنصر المغنيسيوم، الذي يُخفف من التوتر العصبيّ، كما يزيد من إفراز هرمون السيروتونين الذي يساعد على الاسترخاء.
  • تقي الإصابة بسرطان .
  • تنظيم ضغط الدم العالي وتهدئته
  • تنظيم وتنشيط الدورة الدموية وذلك لأن جوزة الطيب غنية بعنصر البوتاسيوم، المُحفّز للأوعية الدموية على الاسترخاء، وبالتالي التقليل من ضغط الدم، وتنشيط الدورة الدموية، كما أنّها تسهّل عملية امتصاص العناصر الغذائية.

تؤكد السيدة ماس وتد على ضرورة الإنتباه لعدم الإفراط في إستخدام جوزة الطيب وإدخالها مع الأطعمة المتناولة

لأن الزيادة منها خطرة وتؤدي الى :

التسبب بالتسمم العرضيّ،

تؤدي لتعرض المعدة الى حرقة .

تشنجات بالجسم وتلييف الكبد .

الإكثار منها يؤدي للشعور بالدوخة وإستفراغ وخدران  .

عدم انتظام خفقان القلب والإصابة بنوبات قلبيةٌ.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *