الحلاوة ثقافة أجيال متوارثة نعشقها في الشتاء

لا يختلف اثنان في مذاق لذيذ يعشقه رواد مائدة الشرق الأوسط، باعتباره طبق مهم وأساسي على مائدة الشتاء، وفي فلسطين تزين الحلاوة طحينية مائدة الافطار والعشاء وربما نقرشات الشتاء لتصبح فلسطين من أكثر البلدان استهلاكاً للحلاوة طحينية، بل وصلت إلى دولة مصنعة ومصدرة للحلاوة طحينية للدول العربية المجاورة وللعالم كذلك، إنها ثقافة أجيال متوارثة ونكهة ومذاق لا نستغني عنه في الشتاء على المائدة الفسطينية.

مما تتكون الحلاوة طحينية؟

تتكون في الأصل من خليط السمسم والسكر والطحين يتم خلطها معاً حتى تنتج الحلاوة الطحينية، ومن المعروف أنّه يتم إضافة العديد من أنواع المكسرات أو الفاكهة المجففة ليضفي عليها المذاق الشهي. من الجدير بالذكر، أنّ الحلاوة الطحينية من المواد الغذائية التي تتحمل التخزين في درجة حرارة الغرفة دون الحاجة لوضعها في الثلاجة ولا يصيبها تلف، ولكنها لا تحتمل درجات الحرارة العالية، حيث إنّها من الممكن أن تتحول لسائلة بعد مرور عدة أيام ذات درجات حرارة مرتفعة  وقد تعتبر ناقلة للسالمونيلا في حالة الحفظ الخاطئ ، لذلك لا بد من وضعها في الثلاجة أثناء الأيام الحارة ولهذا السبب  نجدها تتوج مائدة الشتاء وتزينها أكثر من مائدة الصيف في بلادنا.

ما فائدة الحلاوة طحينية ؟

تقدم الحلاوة الطحينية الطاقة اللازمة للدفء كمصدر حلويات يبحث عنه الانسان في الشتاء، كل أوقية أو ما يعادل (ملعقتين كبيرة ونصف ) تحتوي على

131 سعر حراري

3.5 غرام بروتين

16.9 غرام كربوهيدرات

6 غرام دهن (1.2 غرام دهون مشبعة ،4.8 غرام دهون صحية غير مشبعة)

1.3 غرام ألياف ما يعادل 5% من الحاجة اليومية

ما مقدار احتواء الحلاوة على أملاح معدنية؟

تحتوي اوقية الحلاوة على ما يعادل 17% من حاجة الجسم اليومية من الكبريت والفوسفورو 15% من حاجة الجسم من المغنيسيوم و12 % من حاجة الجسم اليومية من المنغنيز.

كمية الاستهلاك:-

تعتبر الحلاوة من الأطعمة العالية في نسبة السكر لذلك نرغب باستهلاكها في الشتاء ، ونستمتع بمذاقها لكن يجب رفع شعار الاعتدال في كمية الاستهلاك فاستهلاك مقدار نصف ملعقة كبيرة مع واحد خبز “صحي ورشي” تعطيك وجبة لذيذة ومشبعة ومقدار4 دوسات.

الجميل في الموضوع أنها ستعطيك شعور بالشبع لأطول فترة ممكنة، مع اشباع رغبة تناول حلوى لذيذة ومفيدة ستبحث عنها حتماً في يوم شديد البرودة.

 

 

 

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *