مصابون ضغط الدم في رمضان والحمية المناسبة لهم

*إن ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة ،حيث يكون ضغط الدم في الشرايين مرتفعاً ، ويتطلب من القلب جهداً مضاعفاً ، ويقاس ضغط الدم من خلال كمية الدم التي يضخها القلب ومدى مقاومة تدفقه في الشرايين ، وفي علاقة طردية كلما زادت الكمية التي يضخها قلبك ، وضاقت شرايينك ، زاد ضغط دمك .

يزداد خطر الإصابة بالمرض مع التقدم بالسن ، ويختلف بين الرجال والنساء من حيث العمر والتاريخ المرضي للعائلة ، ومع حلول شهر رمضان تكثر الخرافات التي تتحدث عن امتناع مرضى ضغط الدم عن الصيام ، لكن تشير الدراسات إلى أن الأفراد الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الخفيف إلى المتوسط الذي يتم إدارته بكفاءة من خلال ممارسات نمط الحياة الصحية والأدوية يمكنهم الصيام بنجاح دون الإضرار بصحتهم 

ولا شك أنه من المهم أن يتابع المريض مع طبيبه المختص كل حسب حالته ،وأن يتشاور في أنواع الأدوية اللازمة في شهر رمضان ، وفي الحالات التي يكون فيها ضغط الدم غير منتظم على الرغم من وجود أدوية ، فيمنع عنهم الصيام ، وكذلك في حالات ارتفاع الضغط الشديد .

لكن تبقى على مريض ضغط الدم الصائم بعض مسؤوليات وعادات عليه اتباعها .

للحصول على نمط حياة صحي يوافق حالته المرضية ، من النصائح المهمه

أولاً : الابتعاد عن المأكولات المليئة بالكلسترول والدهون المشبعة 

ثانياً : التركيز على تناول الفواكه والخضراوات 

ثالثاً : تناول الدواجن والأسماك والحد من تناول اللحوم الحمراء 

رابعاً : تناول الألبان قليلة الدسم 

خامساً : استخدام الدهون الصحية في طهي الطعام كزيت الزيتون ، بكميات معقولة

سادساً : التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالأملاح كالمخللات والصلصات 

سابعاً : تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم كالبرتقال والموز ، والألياف ، والغنية بالمغنيسيوم 

ثامناً : ممارسة الرياضة بشكل يومي والحرص على شرب كميات كافية من المياه في الفترة بين الفطور والسحور،لتجنب تراكم الأملاح وحبس السوائل 

ومن المهم جداً المتابعة الأولية مع الطبيب المختص وأخذ استشارته ، وإن شعر المريض بأي حالة من ضيق التنفس أو الصداع أو نزيف الأنف ، يستحسن إنهاء الصيام 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *