الصبر فاكهة موسم منعشة وغذاء الرشاقة الأكيد

الصبر فاكهة موسم

الصبر فاكهة موسم الصيف بلا منازع قدموها للضيف هذا العيد

وتسمى بفاكهة الرشاقة لأن لها القدرة على هضم المواد الدهنية في الجهاز الهضمي والتين الشوكي  أو التين البري وتسمى بفاكهة الصبر حيث تُعتبر ثمرة الصبار من الفواكه الصيفية الأصيلة في بلادنا فلسطين المشهورة بطعمها المميز وفوائدها العظيمة

لذلك ينصح بتناولها عقب الوجبات الدسمة

تخفيض مستوى الكوليستيرول في الدم.

وتخليص الجهاز الهضمي من الفضلات الضارة

والتقليل من عسر الهضم و حالات الأمساك وذلك بتناول فاكهة الصبر على الريق كل صباح

القيمة الغذائية للصبار (التين الشوكي):

  • يحوي كميةٍ كبيرة من البذور
  • مليء بعناصر غذائية مفيدة ضرورية لجسم الإنسان  كالفيتامينات الكالسيوم. الأملاح المغنيسيوم .
  • ثماره تحوي اللبٍ الأحمر المليء بالبزرٍ الأسود.

زراعة التين الشوكي الصبار:

  • طريقة زراعته سهلة إذ يتم غرس لوح الصبار حتى منتصفه بالتراب
  • ولايتم سقايته بعد زراعته مباشرة لأن الواح الصبار تحوي بداخلها كميةٍ كبيرة من الماء.
  • ويُزرع بمنطقة مشمسة .
  • يُزرع حول البيوت كجدار لإحتوائه على الأشواك .

الفوائد الصحية للصبار أو التين الشوكي:

  • يُساعد في الحميات وبرامج الريجيم لأنه:
  • مُساعد بهضم الأغذية الدهنية
  • ويحد من امتصاص السكريات
  • يحوي نسبةٍ ضئيلة من السعرات الحرارية
  • من الأغذية التي تساعد بإيقاف النزيف لغناه بمادة مُحفزة لتجلط الدم
  • خير مُعالج لحالات الإمساك لسهولة إمتصاصه (ولكن بإعتدال دون إسراف)
  • فائدته عظيمة ومشهود لها للأم المرضع (مُدر جيد للحليب) والحامل والأطفال لغناه العالي بعنصر الكالسيوم .
  • يحد من شعور العطش وخاصة بموجات الحر يُنصح بتناوله باردا فيعمل كمرطب للجسم .
  • مُهديء للأعصاب ويحد من التوترات العصبية ويعزز الهدوء لغناه بالبوتاسيوم
  • بحالة الأصابة بالقرحة المعدية يُعتبر من الأغذية التي يُنصح بتناولها
  • الصبار من الثمار التي يجدب أكلها عند تناول الأدوية إذ تعمل على الحفاظ على أغشية الجهاز الهضمي وتحميه من تأثيرات الأدوية السلبية على الجهاز الهضمي
  • يعزز الوقاية من أمراض السرطانات فعصير الصبار غني بمادة مضادة للسرطان تسمى مادة الفلافينويد.
  • يُعزز القدرة والكفاءة العالية لجهاز المناعة وإنتعاش الأعصاب والمخ لغناه بعنصر النحاس المحفز لصحة الجهاز المناعي والأعصاب
  • مُعالج لحالات الإسهال والتشنج والدوسينتاريا
  • ترطيب البشرة وتجديد خلاياها وذلك لإحتواء الصبر على فيتاميناتأ، ج،
  • حماية الكبد من التليف لأن الصبر يعمل على امتصاص السموم من الجسم وتقليل الضغط على الكبد فتساعده في عمله.
  • مُعالج لحالات الحروق وذلك من خلال العصارة التي داخل الواح الصبار
  • ومن ألواح الصبار ايضا يتم صناعة الشموع وبعض أنواع الحلويات والسكاكر
  • تنظيم ضغط الدم كون الصبر لا يحتوي على نسبة عالية من الصوديوم
  • يعمل على الحد من رائحة الفم الكريهة إذ يُعد من المعطرات الفموية الفعالة

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *