يوم الأم مناسبة تستحق الاحتفال و مع دوسات التغذية الأساسية هي الأساس

يوم الأم

شارك هذا المنشور

يوم الأم مناسبة تستحق  و تنظيم الحياة الصحية السليمة للأم ليس بالأمر الهين مع أنه ضرورة ملحة جدا لتنعم بأسرة هانئة صحيا ومرتاحة نفسيا

  • الأم على عاتقها الكثير من خلال الإعتناء بصحتها
  • الإعتناء بصحة أسرتها
  • أهم مافي الأمر أنها ومع دوسات ستحمي عائلتها صحيا وغذائيا وتحصل على الجسم الرشيق ونظام غذائي صحي متوازن
  • النطام متاسب لحميع أفراد الأسرة يُحفز الجسْم على التخلُّص من وزنه الزائد ويُخلصه منَ السُّموم فينجح بتخسيس صحي للوزن .

    من الأخطاء التي قد تقع فيها الأم إتِّباعُ حمْيات غذائية غيْرَ مَدْروسةٍ أوْ غيْرَ صحِّية

  • تؤثِّر سلْباً على الجسْم
  • تسبب فقدانه للعناصر الغذائيّة الصِّحية  وهذا يُشوش على الأم ويُوترها .
  • مع انه مع هذه الحميات منَ المُحتمَل أنْ ينقُص الوزن الزائد، لكنْ تنقصُ معه عناصرُ غذائيَّةٌ كثيرة من الجسْم
  • لا يلبث أنْ يعود الوزن بعد فترة كما كان، ومن المحتمل أنْ يكون بشكْلٍ أكبر.
  • الى كل أم غالية على قلوبنا تهديكي السيدة ماس وتد أخصائية التغذية ومؤسسة نظام دوسات في يوم الأم  هدية من دوسات

    كيف تُنظمين حميتك على أساس من الصحة فتكون نظام حياة متكاملة  في يوم الأم وفي كل يوم :

  1. حضرة الأم الغالية عليكي الإلتزام بعدم حرمان الجسْم منْ أغذيةٍ يشتهيها بل اللجوء لمبداء التقليل والتقنين في الكميات .
  2. أيتها الأم الرائعة ضرورة التنويع في المأكولات و عدم اعتماد صنْفٍ أو نوْعٍ غذائيٍّ منفردٍ، والتَّخلّي عن بقيَّة الأغذية.
  3. أيتها الأم المبدعة ضرورة إتباع حميات ونظام دوسات حيث تكون الحمْية متنوِّعة الأغذية، متعدِّدة العناصر، تشمل ما تشتهي النفس ولكن بحساب الدوْسات وتقليل السُّعرات الحراريّة.
  4. حتى تنجح الحمْية الغذائية يجب أنْ تحتوي على المأكولات المتعدِّدة، بما فيها الحلويات والدُّهون، بشرط تقنين الكمّية.
  5. كيف تبدأي يومك : ضرورة البدء بشرب الماء والليمون الدافيء ومن المهم جدا إعتماد شرب لتر ونصف إلى لتريْن ونصفٍ من الماء على الأقل يوميا ؛ فشرْبُ الماء وبالأخص قبل تناول الوجبة يُكسب الجسم الشعور بالامتلاء، ومن ثمَّ الشبع، فتخف كمّية الوجبة.
  6. التركيز على شرب مشروبات الأعشاب المتنوعة الساخنة( كالشاي الأخضر : الزنجبيل ؛ النعنع).
  7. تنظيم أوقات ومواعيد الوجبات بشكلٍ منتظِمٍ ومتتالٍ، وتوْزيعها على خَمْسِ وجْباتٍ صغيرةٍ في اليوم.
  8. تناولُ الوجبة في غرفة الطَّعام، أو في مكانٍ مُلائمٍ ليْس بوجود مُلْهياتٌ كشاشات العرض منْ كمبيوتر وتلْفاز، أوْ حتّى هواتف.
  9. عدم الأكْل في وقتٍ متأخِّرٍ حتّى لا تصعب عملية امتصاص العناصر الغذائيّة، وبالتالي، يصعب حرْق الدّهون، ممّا يضطر الجسْم إلى تحويلها لدهونٍ متراكمة وكوليسترول ضارّ بالجسْم.
  10. تصغير اللقْمة التي يتمُّ أكلُها، والتركيز على المضغ الجيد فيُسَهِّل عملية الهضم، ويزيد من نسبة الاستفادة من الغذاء.
  11. ابتداء الوجبة بطبق حساءٍ أو سلَطةٍ للتخفيف منْ كميَّة الأطعمة الدَّسمة في الوجبة، فيشْعر الشخْص بالشَّبع.
  12. ضرورة عدم الشُّعور بالجوع القويِّ حتّى لا يأكلَ بنَهَمٍ؛ فيجب أنْ تبقى هناك إشعاراتٌ للجسْم منْ خلال تناول الوجبات الخمْس الخفيفة.
  13. حضرة الأم اعتني بنفسك وصحتك جيدا لأنك مرآة بيتك وأسرتك إنعكاس صحتك ونفسيتك وإهتماماتك ومن ماس وتد أجمل التهاني لكل أم مهتمة ومن دوسات تحية للباحثات عن الحياة الصحية .

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

مقالات ذات صلة

هل ترغب في الاشتراك؟

حميتك من اكل بيتك