متى تكون اللحوم الحمراء صحية ؟

اتهم الإسراف في استهلاك اللحم الأحمر بالتسبب بأمراض القلب والشرايين كالانسداد في نسيج القلب العضلي . فعندما يكون اللحم غنيا بالدهون فهو يساهم في الإصابة بتصلب الشرايين ومن جهة أخرى فإن بروتينات اللحم غنية بالمتيونين التي تتحول في الجسم إلهوموسستيين ، وهي مادة تزيد في خطر الإصابة بأزمة قلبية .

لكن للحوم الحمراء وجه آخر مشرق إذا استهلكت باعتدال فاللحوم الحمراء تؤمن عددا من العناصر الغذائية المهمة وتشمل :-

  • بروتينات ذات نوعية جيدة، مهمة لتجدد خلايا العضلات والأعضاء ولمقاومة ترقق العظام (إن استهلاك كمية مناسبة من البروتينات أمر أساسي وهام للطفل والمسن والرياضي )
  • الزنك والسلينيوم وهما من المعادن التي تساهم في الوقاية من التأكسد وبالتالي في الحماية من أمراض القلب والشرايين والسرطان .
  • الحديد فالنقص في الحديد يؤدي للتعب وفقر الدم ويجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات كما يضعف القدرات الفكرية 
  • الفيتامبن ب 12 الذي لا يتوفر في المنتجات ذات المصدر النباتي والضروري جدا للخلايا العصبية ولحماية الشرايين
  • تحتوي بعض اللحوم على الأحماض الدهنية أوميغا 3 خاصة إذا ربيت الأغنام والأبقار في المراعي على الأعشاب وتحديدا نبات الكتان بدل الأعلاف المصنعة.

إذا كنتم تحبون اللحم الأحمرنحن لانقول لا للحم الأحمر إنما اتبعوا النصائح التالية :-

  • تناولوا الخضار في الوجبة نفسها
  • لا تكثروا الحصص (قطعتان أو ثلاث في الأسبوع زنة القطعة الواحة 100 غرام )
  • أعطوا الأفضلية للحوم قليلة الدهون
  • لا تكثروا من تناول اللحوم الحمراء فلا ترغموا أنفسكم على تناولها . فإذا استهلكتم لحوم الطيور أو الحم الأبيض أو السمك ،لن تعانوا من أي نقص في العناصر الغذائية .

نستنتج من هذه المعلومات المتناقضة أحيانا أن التوازن والصحة يتماشيان معا . فاستهلاك اللحم الأحمر الغني بالدهون مؤذي لا سيما إذا كنتم لا تتناولون بالمقابل إلا القليل من الفواكه والخضار . إلا أن الجسم يؤمن عناصر غذائية قيمة للغاية إذا تم ذلك باعتدال وترافق مع غذاء غني بالخضار ومتوازن ومحسوب الدوسات .  


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *