ما هي الحمى الروماتزمية وما أخطارها وأعراضها

ما هي الحمى الروماتزمية

ما هي الحمى الروماتزمية وما أخطارها وأعراضها

روماتيزم الدم أو الحمة الروماتزمية المؤثر بالدرجة الأولى على الدماغ و القلب وهو مرض يُسببه التهاب المكورات العقدية التي تؤدي الى التهابات الحلق  وهو من أمراض المناعة الذاتية .

ويؤدي الى التهاب انسجة كنسيج القلب والأوعية الدموية ويتسبب بالإصابة بكثير من الأعراض التي تؤثر على القلب والمفاصل والدماغ .

ما هي مسببات الحمى الروماتزمية ؟

ما هي علامات الإصابة بروماتزم الدم ؟

  • أول عارض هو إلتهاب الحلق ومن ثم آلام والتهابات في المفاصل وتبدأ العوارض بالظهور خلال اسبوعين لثلاثة اسابيع وتبدأ حين تتكون المكورات العقدية وعادة ما تكون اولى الأعراض .
  • الإصابة باضطرابات سلوكية وعاطفية غير مبررة وتقلبات بحركات الوجه والذراعين .
  • التهابات في القلب وهو من الأعراض الخطيرة والتي قد تؤدي لتلف دائم لعضلة  وصمامات القلب او الأنسجة المحيطة بها.
  • طفح جلدي متموج له حدود حمراء واضحة يُسمى حمى الماردينيه لا يُصاحبه الام أو حكة ينتشر بالأطراف ولا ينتقل للوجه .
  • تشكل كتل ثابتة لا تؤلم في أسفل الجلد خاصة حول المعصمين والمرفقين والركبتين .
  • التهابات في المفاصل  وهذا العارض مؤشر على أن المرض ليس بالجديد والمرض متقدم في حالته .

علامات مخبرية تتأثر وتدل على المرض :

  • التخطيط لنبضات القلب يتغير وممكن أن يضطرب .
  • الإرتفاع في نسبة البروتين التفاعلي
  • الإرتفاع في معدلات الترسيب في كريات الدم الحمراء .
  • الإرتفاع في مستويات خلايا الدم البيضاء

كيف يتم معالجة الحمى الروماتزمية  روماتيزم الدم ؟

  • الخطوة الأولى والأهم في علاج روماتيزم الدم هو القضاء على بكتيريا المكورات العقدية المُتسببة في خلل الاستجابة المناعية، وذلك بإستخدام البنسلين كمضاد حيوي .
  • لكن للذين يعانون من حساسية البنسلين عليهم بالأريثروميسين أو السيفالوسبورين.
  • تناول أدوية الأسبرين أو الأدوية المرتبطة بالأسبرين لمُعالجة الام المفاصل، وتُستخدم المنشطات مُعالجة الالتهابات التي تصيب القلب للسيطرة عليها
  • أما التقلبات الحركية اللاإرادية فهي من الأعراض الصعبة التي يتم معالجتها عن طريق تناول أدوية مضادة للإكتئاب .
  • لمرض روماتيم الدم مضاعفات وتبعات مقلقة ومزعجة مثل :
  • فشل القلب بسبب الرجفان الأذيني أي عدم إنتظام معدل ضربات القلب وسرعتها .
  • تأثر الصمام الأبهري أو التاجي وقد يصبح استبدال الصمام أحد العلاجات المقترحة في حال عدم الاستجابة للأدوية.
  • التغير في وظائف القلب الطبيعية ومن المحتمل تطور التهاب القلب لخلل وظيفي مزمن في القلب .

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *