لماذا لا أخسر الوزن بالرغم من ممارسة الرياضة؟

شارك هذا المنشور

لماذا لا أخسر الوزن بالرغم من ممارسة الرياضة؟

من الأسئلة الأكثر انتشاراً على محرك البحث هي عن سبل خسارة الوزن و الطرق الأكثر فاعلية للوصول إلى ذلك الهدف.

أذا أردت الجواب القصير فهو أنك تستهلك سعرات حرارية أكثر مما تحرق خلال اليوم. و لكن بالطبع، موضوع خسارة الوزن هو أكثر بكثير من مجرد حسابات رياضية و أرقام بحتة.

من المهم معرفة نوع الرياضة الممارسة و فترتها و شدتها لمعرفة كمية السعرات المستهلكة منها. و لكن من المهم أيضاً معرفة أنه في معظم الحالات المشكلة الأكبر تكمن في النظام الغذائي بشكل أكبر بكثير من كمية النشاط البدني.

كم تأكل خلال اليوم؟

قد يكون من الأسئلة صعبة الإجابة، فكثير من الناس لا يدركون كمية السعرات المستهلكة و لا يحسنون تقييمها، فينسون حفنة من المكسرات هنا، و كوب من العصير هناك، و حبة من الفاكهة تم تناولها على عجل.

بحسب دراسة نشرت في المجلة الطبية عن جامعة هارفرد تم عمل استطلاع شمل 3400 شخص من رواد مطاعم الوجبات السريعة، أكثر من ربع هؤلاء احتسبوا  السعرات الحرارية الموجودة في غذاؤهم بشكل أقل بحوالي 500 سعر حراري، مما يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن بشكل تدريجي على المدى البعيد.

ومن الملفت  أن الأشخاص لا يميلون فقط إلى سوء تقدير كمية  السعرات المستهلكة، بل أيضاً حساب  قيمة السعرات التي يتم حرقها بشكل مبالغ في غالب الأمر. في دراسة كندية، تم طلب من مجموعة تناول كمية من الطعام التي يعتقدون أنهم استهلكوها خلال التمارين الرياضية، فاختاروا أصناف و كميات تحتوي من ضعفين إلى ثلاث أضعاف السعرات التي حرقت فعلاً.  

ممارسة الرياضة ليست سحراً، ولا يمكن اعتبارها بمثابة تفويض بأكل نوعيات أكبر و أسوأ من الطعام، فالتمارين الرياضية لا يمكن أن تكون علاج لزيادة الوزن بمعزل عن الحمية الصحية.

يجب أولاً و قبل كل شيء اتباع نظام غذائي محسوب و متوازن و من ثم إضافة التمارين الرياضية للوصول إلى النتيجة المثلى ، فالقاعدة هي 80% حمية و 20% رياضة.

 

علاقتنا مع الطعام معقدة، الكثير منا يستخدم الطعام كمكافأة و نعتقد أن تدريب طويل في النادي الرياضي أو المشي لفترة يستحق وجبة من الطعام كمكافأة. و على عكس ما هو شائع فممارسة الرياضة لا تعني أنك بحاجة لكميات أكبر من الطعام، بل على العكس يمكن أن نستغلها كوسيلة لتنظيم الشهية.

 

فالنلجأ إلى تنظيم الوجبات الغذائية و الانتباه إلى نوع الطعام المستهلك قبل كميته. من الطرق الجيدة في تنظيم الوجبات هي اعتماد جداول معينة تساعدنا على تسجيل الأكل المستهلك و بالتالي تقديره و تقييمه بشكل أفضل.

 

 

 

 

 

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

مقالات ذات صلة

القلق من فقدان الوزن
أخبار

القلق من فقدان الوزن غير المبرر :

القلق من فقدان الوزن غير المبرر : القلق من فقدان الوزن غير المبرر فالبعض يتفاجا بخسارات متتالية لأوزانهم وتقول السيدة ماس وتد أخصائية التغذية الأولى

هل ترغب في الاشتراك؟

حميتك من اكل بيتك