فوائد الصوم للمعدة

فوائد الصوم للمعدة

شارك هذا المنشور

 فوائد الصوم للمعدة:

فوائد الصوم للمعدة حيث تعتبرالمعدة من أجزاء الجهاز الهضمي، وهي عبارة عن عضو عضلي يوجد في الجزء العلويّ من البطن وتتصل المعدة من الأعلى بالمريء بواسطة صمام عضلي يُسمى العضلة العاصرة المريئيّة التي تسمح بمرور الطّعام من المريء إلى المعدة، ومن الأسفل تتصل المعدة بعضلة البواب التي تسمح بمرور الطّعام إلى المعي الدّقيق.

 أنواع الصّوم:

  • الصّوم الطّبي: ويكون الصّوم كلي أو جزئي، يُستخدم كتدخل علاجي من قبل الأطباء في كثير من الثّقافات،
  • يكون وسيلة لتعزيز إزالة السمّوم من الجسم،
  • أو لتحضير المريض لجراحة، أو لفحوصات مخبريّة معينة، أو لعلاج بعض الحالات المرضيّة.
  • الصّوم لأسباب دينيّة وروحيّة للسيطرة على الجسم المادي وزرع الإنضباط العقلي ومن الأمثلة عليها الصّوم الشّرعي في شهر رمضان الكريم في الدّيانة الإسلاميّة والذي يمتد من طلوع الفجر إلى غروب الشّمس.
  • الصّوم الكبير في الدّيانة المسيحيّة.

ماهي فوائد الصّوم للمعدة:

  • تعمل المعدة على تخزين الطّعام وهضمه، أما التّخزين فيحدث عندما تكون الأمعاء الدّقيقة لا تزال مشغولة بهضم وامتصاص وجبة سابقة،
  • أما الهضم فيحدث بتأثير أحماض المعدة التي تتراوح حموضتها ما بين 2-3 تقريبا
  • الامتناع عن تناول الطّعام لفترة تتراوح ما بين 9-11ساعة بعد امتصاص الغذاء يوفّر راحة فسيولوجيّة للجهاز الهضمي بأكمله،
  • ويمنع دخول طعام إلى المعدة أو الأمعاء الدّقيقة وهي لا تزال مشغولة بهضم وامتصاص الوجبة السّابقة.
  • الصيام يقلل إنتاج أحماض المعدة، ويعالج حموضة المعدة، ويساعد على التئام قرحة المعدة خاصةَ
  • إذا ترافق الصّيام مع العلاج المناسب الذي يصفه الطّبيب المختص، في المقابل يمكن للمعدة أن تبدأ بإنتاج الأحماض حتى أثناء الصّيام وهو ما يحدث عندما يشم الصّائم رائحة الطّعام أو بمجرد التّفكير في الطّعام وفي هذه الحالة قد يصاب الإنسان بحرقة المعدة.
  • مفيد للجهاز الهضمي حيث يساعد الصّوم المتزامن مع تحسين النّظام الغذائي قبل وبعد فترة الصّيام على شفاء القناة الهضميّة للمرضى الذي يعانون من التهاب القولون التّقرحي وداء كرون وانخفاض ضغط الدّم.
  • العلاج بالصّيام يحفز تحسين سبعة أعراض من مرض القولون التقرحي مثل آلام وانتفاخ البطن، والإسهال، وفقدان الشّهية، والغثيان، والقلق.

فوائد الصوم للجسم بشكل عام:

  • السيطرة على مستوى السّكر في الدّم.
  • الصيام المتقطّع لفترة قصيرة يؤدى إلى انخفاض كبير في مستويات سكر الدّم لدى مرضى مصابين بمرض السّكري من النوع الثّاني.
  • الّصوم المتقطع والصّوم بالتّبادل (صوم يوم وإفطار يوم) قد يكون له دور في الحد من مقاومة الأنسولين مما يزيد من كفاءة الجسم بنقل الجلوكوز من الّدم للخلايا.
  • تأثير الصّوم على الرجال قد يكون مختلفاَ عن تأثيره على النّساء.
  • يعزز مقاومة الالتهابات فيحد من علامات الالتهاب.
  • علاج الحالات المرضيّة المرتبطة بالالتهابات مثل أمراض القلب، والسّرطان، والتهاب المفاصل الرّوماتويدي.
  • تعزيز صحة القلب فيقلّل من عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب مثل ضغط الدّم، والدّهون الثّلاثيّة، والكولسترول الكلي، والكولسترول الضّار.
  • يعمل على تعزيز صحة الدّماغ وذو تأثير إيجابي على وظائف الدّماغ.
  • يزيد من إنتاج الخلايا العصبيّة، وقد يساعد على الحد من الالتهابات.
  • له دور في الوقاية من الأمراض العصبيّة، مثل مرض الزّهايمر ومرض باركنسون.
  • التّخلّص من الوزن الزّائد.
  • تعزيز إفراز هرمون النّمو.
  • تأخير الشّيخوخة وإطالة العمر.
  • إمكانية المساهمة في الوقاية من السّرطان.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات وتعلم من الأفضل

مقالات ذات صلة

هل ترغب في الاشتراك؟

حميتك من اكل بيتك