انضم الآن لمجموعات دوسات حمل تطبيق دوسات
    • 09/4/19

    عشرة ممارسات خاطئة تؤدي الى السمنة :

    عشرة ممارسات خاطئة تؤدي الى السمنة :

    أولا : عد إعتماد نظام حساب ما نأكل فاللذين يهتمون بحساب عدد دوسات طعامهم المطلوبة ويلتزمون بها يفقدون باستمرار وزناً أكبر من الأشخاص الذين لا يفعلون

    ثانيا :

    عدم تناول الحصة الكافي من البروتين فإهمال البروتين و العنصرهو العنصر الغذائي المهم لفقدان الوزن، وتناوله يعزز السعرات الحرارية  في اليوم مما يقلل من الرغبة الكبيرة في تناول الوجبات الخفيفة

    ثالثا :

    تناول قليل من الطعام ولكن بنسبة كبيرة جدا من السعرات الحرارية .

    رابعا :

    عدم الإنتباه لجودة الطعام  فجودة الأغذية لا تقل أهمية عن الكمية، فتناول الأطعمة الصحية يُعزز الإحساس بالشبع وينظم الشهية ويساعد على تخسيس الوزن .

    خامسا : عدم تناول الحصة الكافية من الأطعمة :

    • أي كُل أكثر لتمارس الأنشطة البدية أكثر وبالتالي تحرق أكثر
    • هذا لا يعني أن تناول الطعام الأكثر يُفقدنا الوزن .
    • لكن إذا لم يتم تناول الحاجة الكافية من الطعام فهذا يؤدي الى الخلل فلا يُفقدنا الوزن الزائد.
    • وعدم تناول الكافي من الطعام يؤدي كما هو الحال مع الإفراط في تناول الطعام الى زيادة في الوزن وعدم النزول والتخسيس للوزن .
    • لذلك فمبدأ دوسات القائم على تناول عدد الدوسات الكافية والمناسبة لكل جسم على حدة ثبت أنها من أنجح الأنظمة التي تؤدي لتخسيس الوزن .
    • وذلك لأن الإنسان إذا ماحصل على الطاقة الكافية اللازمة لأداء النشاط والوظائف المطلوبة فإلجسم يجد صعوبة كبيرة بالتخلص من الوزن الزائد.

    سادسا : عدم التوازن في النشاط البدني

    فمن الضروري رفع الأوزان فمن أهم اسباب عدم نزول الوزن هي عدم القيام بشيء من التدريب مثل رفع الأثقال للاحتفاظ بكتلة العضلات مع عدم الإفراط في ممارسة الرياضة والإفراط في تناول الأطعمة الصحية

    سابعا :تناول الطعام بشراهة وإفراط حتى لوالغذاء المُتناول صحي ولا يحوي الدهون والسكريات :

    • فالإفراط في تناول الطعام يُعيق عملية فقدان الوزن الزائد وسيُصعبها .
    • وإذا أفرط الإنسان في تناول هذه الغذاء فإنه سيزيد الوزن ولن تتم عملية التحسيس حتى لو الغذاء صحي
    • وفقدان الوزن يتحقق عندماً تكون الطاقة التي نستهلكها أكبر من الطاقة التي نحصل عليها فالجسم يحرق أقل من الطاقة التي يحصل عليها من الغذاء، فهذا لن يؤدي إلى فقدان الوزن .

    ثامنا : عدم إنتظام ساعات النوم وعدم النوم بصورة كافية :

    • فقلة النوم وعدم إنتظامه لا تؤثر فقط على الأعصاب والحالة المزاجية وحسب .
    • بل تؤثر على إضطراب الوزن وعدم المقدرة على النزول بالوزن .
    • لا يتوقف التأثير السلبي لنقص النوم على المزاج والتركيز فقط، ولكنه يرتبط أيضاً بوزن الإنسان.
    • ومن الأهمية الأكبر أن النوم لساعات كافية يجعل ألجسم قادرعلى أداء وظائفها بشكل أفضل.
    • وعندما لا ينام ولا يرتاح الشخص ويكون متعباً يفرز الجسم الكثير من الهرمونات التي تجعل الجسم يشعر بالجوع .

    تاسعا :حالات التوتر والضغوط النفسية :

    • حين تعاني من التوتر الزائد، فإنك ستميل إلى تناول قدر أكبر من الطعام، كما أن جسمك ستقل قدرته على فقدان الوزن الزائد.
    • الأشخاص المتوترين غالباً ما يفرطون في الأكل، حتى لو كانوا يتناولون أطعمة صحية، فإن جسمهم سيحصل في نهاية المطاف على قدر أكبر من السعرات الحرارية عن حاجته .
    • والضغوط لها تأثير ملحوظ على هرمونات الجسم المختلفة وكيفية استفادة الجسم من الأشياء المختلفة،
    • وبالتأكيد تسهم أيضاً في جعل فقدان الوزن الزائد أمراً بالغ الصعوبة، لأنها تدفع الإنسان لتناول كميات أكبر من الطعام”.

    عاشرا إهمال الحالة النفسية فالحالة النفسية مهمة جدا في نجاح الحميات الغذائية .

تعليق

الغاء