ستة طرق للوقاية من البرد في فصل الشتاء تقدمها لكم دوسات وترفع مناعتكم

ستة طرق للوقاية من البرد

ستة طرق للوقاية من البرد في فصل الشتاء تقدمها لكم دوسات اليوم في موسم الانفلونزا وتزايد عدد المصابين بكورونا عليكم باتباعها لرفع مناعتكم ومناعة أفراد العائلة.

لماذا فصل الشتاء؟

  • فصل الشتاء هو موسم نزلات البرد والإنفلونزا.
  • كما إن أشهر الشتاء هي الوقت المثالي لانتقال العدوى للعديد من الأمراض. ل
  • كن باتباع بعض الخطوات والإرشادات الصحية يمكننا الوقاية من الإصابة بتلك الأمراض.

اتباع نظام غذائى جيد لتقليل  الاصابة بالبرد فى فصل الشتاء

  • عندما يكون الجو باردًا، يوصى بتناول الأطعمة الغنية بفيتامينات والمعادن،  مثل الفواكه والخضروات.
  • الفواكه تساعد على تجنب نزلات البرد والحفاظ على نظام المناعة الخاص بك يعمل بشكل جيد.
  • يوصى باختيار المشروبات الدافئة، مثل الشاى، أو أى نوع من أنواع المشروبات الدافئة،
  • سيسمح لك ذلك بالحفاظ على درجة حرارة الجسم عند المستوى المناسب، من المهم أيضًا أن تبقى رطباً.

الحصول على قسط كاف من النوم لمنع البرد فى فصل الشتاء

  • لتجنب البرد، يجب أن تحصل على راحة كافية
  • النوم 8 ساعات على الأقل، وتجنب البقاء مستيقظًا
  • هذا سيضمن أن حالتك المزاجية وصحتك في حالة ممتازة.
  • يُنصح أيضًا أن تكون دافئًا عند النوم، النوم مع الملابس السميكة يجعلك دافئا.

حافظ على نظافة منزلك ودرجة الحرارة المناسبة

  • من المهم الحفاظ على نظافة المنزل لتجنب البرد أيضًا
  • هذا يشمل تنظيف كل جزء من منزلك
  • تطهير المطبخ والحمامات والغرف، وكذلك المواد أو الأشياء فى الداخل.
  • يوصى أيضًا بالحفاظ على درجة حرارة المنزل حوالى (23 درجة مئوية)
  • يوصى بتجنب فتح النوافذ والأبواب

تغطية جسمك بشكل صحيح

في الطقس البارد، من الضرورى ارتداء ملابس مناسبة لدرجة الحرارة، يتضمن ارتداء المعاطف والقمصان الصوفية ذات الأكمام الطويلة والسراويل الطويلة، والأحذية المغلقة، إذا تساقطت الثلوج، ارتدِى “الكوفية” التى تحمى الرقبة، وارتداء القفازات وحماية الأذنين، تسمح الملابس بالاحتفاظ بالدفء بحيث تظل دافئًا، كما أنها تقلل من فرص الإصابة بالزكام.

الحفاظ على النظافة الشخصية 

غسل اليدين بالماء والصابون؛ حيث يجب غسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية، وفي حال عدم توفرها يمكن اللجوء إلى استخدام المعقم الكحولي، إذ يمكن لما سبق حماية الفرد من الإصابة بالمرض نظرًا لأنّ الفيروس يستطيع العيش على الأيدي، كما تجدر مساعدة وتعليم الأطفال لفعل ذلك.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *