تكيس المبايض سبب من اسباب زيادة الوزن ونصائح أخرى مع السيدة ماس وتد

تكيس المبايض

تكيس المبايض يبدأ علاجها بالحفاظ على الوزن الصحي

  • تكيس المبايض موضوع مهم والسيدة ماس وتد تؤكد على ضرورة المحافظة على الوزن دائما للوقاية منه
  • المحافظة على الوزن تؤدي الى الحفاظ على الهرمونات التي تنتجها المبايض وتقليل إحتمالية إصابتها بالتكيسات.
  • كما أن ذلك يساهم في تنظيم الدورة الشهرية وتعزيز فرص الحمل.
  • والفتاة منذ ولادتها  تمتلك عدد كبير من البويضات يقارب المليون بويضة وهي تتناقص مع العمر لا تتزايد .
  • لأن جسم الأنثى غير قادر على صنع المزيد من البويضات.
  • مما يعني أن مخزون المبيض يتناقص مع كل دورة شهرية .
  • عندما تبلغ المرأة الحيض وتبدأ الدورة الشهرية لديها، تكون تملك حوالي مليون بويضة
  •  لكن ومع وصولها الخامسة والثلاثين من العمر، يتناقص هذا العدد بشكل كبير وحاد، حتى تختفي البويضات تمامًا في مرحلة سن اليأس
  • بشكل عام تكون كل البويضات الموجودة في المبيض غير ناضجة
  • وفي حالة النوم، وخلال كل دورة شهرية، يعمل الجريب في المبيض على التحضير للإباضة
  • من ثم يتم إطلاق بويضة واحدة ناضجة نحو الرحم.

كيف يتم فحص مخزون المبايض :

1- عدد غار الجريب في المبيض

هذا الاختبار عبارة عن فحص بالألتراساوند، يتم القيام به في المراحل المبكرة من الدورة الشهرية، وتتمكن الأثنى خلاله من رؤية غار الجريب في المبيض.

2- فحص AMH  هرمون المضاد لمولر:

وهو بروتين هرموني يتم إنتاجه من قبل خلايا موجودة في الجريب.

بعض أمراض المبايض وأهمها تكيس المبايض :

1-  تكون أكياس المبايض

يعيق حدوث الحمل، ولكن يمكن علاجها بعدة طرق لتعزيز فرص الحمل من جديد.

2-  متلازمة المبيض المتعدد الأكياس

من أعراضها حب الشباب وزيادة الوزن وعدم انتظام الدورة الشهرية وزيادة نمو الشعر في الجسم.

وذلك بسبب إنتاج الهرمونات الجنسية الذكرية، مما يؤدي لإغلاق البصيلات وظهور هذه الأعراض.

وعلاج هذه المشكلة ببعض الأدوية التي تصفها الطبيبة النسائية.

3-  مرض سرطان المبيض هل يكون بسبب تكيس المبايض

من الأمراض الصامتة التي يمكن أن تصيب النساء مع صعوبة الشعور بها .

يمكن للمرأة أن تحافظ على صحة المبايض من خلال بعض الطرق، وهي:

  • ضرورة فحص المنطقة التناسلية  بشكل سنوي وذلك للإطمئنان على الصحة ومعالجتها .
  • تجنب التدخين بشكل قطعي الذي يُسرع مرحلة سن اليأس وتقليل فرص الإنجاب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *