الساندويش الصحي مع بداية العام الدراسي ونصائح السيدة ماس وتد

الساندويش الصحي
الساندويش الصحي وانطلاقة صحية  بطريقة السيدة ماس وتد مع بداية العام الدراسي

مرحلة الطفولة هي المرحلة الحاسمة في العادات الغذائية، هذا ما أكدته الدراسات الأخيرة في علم التغذية ، وما نقدمه لأطفالنا من طعام وما يتعودون عليه من نمط غذائي صحي هو أكبر وأثمن هدية  لصحة أفضل مدى الحياة .

والتساؤل الآن لماذا لا يقبل الأطفال على تناول الفاكهة والخضار  رغم التوصية العالمية بتبني كميات كبيرة يوميا ؟

للإجابة إليكم هذه الاحتمالات

  • النمط الغائي السائد في العائلة ومدى إقبال الوالدين (الأم والأب على تناول الفاكهة والخضار)

    الدعاية والإعلان :-

  • يجلس الأطفال بالساعات أمام الشاشة التلفزيونية
  • بين كل دعاية إعلانية لإحدى المنتجات الملونة من سكاكر الأطفال هناك دعاية إعلانية أخرى لصنف آخر
  • رغم محاولات الأم والأب اليائسة في تعليم الطفل خطر السكاكر وأهمية الفاكهة والخضار
  • نجد الإقبال بدون تردد على كل ما تدعو له شاشة التلفاز والهرب من كل نصيحة أم وأب
  • للخروج من هذه المتاهة لا بد من دعم نمط دعائي مفرح وشيق للخضار والفاكهة ،ولتشكل ميزانيات ضخمة لهذا الموضوع كما هو الحال للدعاية والإعلان للشيبس والسكاكر الملونة .
    توفر الخضار والفاكهة :-
  • المتوفر أمام الأطفال هو الحلويات والمشروبات الغازية ذات الألوان المبهرة
  • ليكن هناك توزيع مناسب للخضار والفاكهة بين الرفوف معروضة بشكل ملفت وألوان زاهية
  • لتدخل شخصيات كرتونية محبوبة بهذه المهمة
  • تناول الطفل موزة من يد ميكي ماوس أو توم جيري هو حدث محبب ويا حبذا لو كان ذلك في المقاصف المدرسية كذلك .
    طريقة التحضير والتقديم :
  • النمط التقليدي في تقديم الفاكهة والخضار واختيار الأم لصحن السلطة التقليدي وحبة الفاكهة المقطعة في الصحن جعلت من الفاكهة والخضار روتين غير مرغوب .
  • السعر : كثير من الأطفال يفضل شراء سكاكر بقيمة مصروفه بدل من قطعة فاكهة أو صحن خضار فلا بد من إعادة برمجة دماغ الأطفال نحو الخيارات الصحية .

إذا ما الحل وكيف نجعل الفاكهة والخضار طبق ممتع وشيق لأطفالنا؟

  • الخطوة الأولى تبدأ من الأم  خلال فترة الحمل  فقد أكدت الدراسات أن تناول الأم لأطعمة صحية ونكهات مختلفة خلال فترة الحمل ستكون الكتاب الأول الذي يقرأه الأطفال في عالم المذاق والغذاء وسيسهل تطبيقه لاحقا .
  • من عمر ست أشهر لعمر السنة هي مرحلة حاسمة في تقديم النكهات والأطعمة نوعي بالنكهات ولا تعتمدي على ما هو صناعي فالتشكيل في نوعيات الخضار والفاكهة ستكون بداية جيدة نحو نمط صحي في الغذاء علميه طعم ومذاق البندورة لوحدها دون إضافات طعم الكوسا لوحدها البطاطا الزهرة و الجوافة والموز كل صنف لوحده ثم ادمجي الأصناف المناسبة وهكذا استمتعي في تقديم الجديد لعالم المذاق في حياة الطفل وبرمجة الدماغ ستكون رائعة .
  • لنكن قدوة جيدة:- على مائدة العشاء مع أطفالكم استمتعوا في التعرف على الجديد في العالم الأخضر (السلق، البقلة ، السبانخ ، الجرجير ، البصل الأخضر ) ليتعود الأطفال على كل النكهات ( الجوافة ، الجزر ، البرتقال ، التين ) وهكذا سينمو مع كل الأصناف دون استغراب أي طعم ونكهة فالنكهات والمذاقات عالم يعتمد على العادات والتقاليد  والمهارات المكتسبة .
  • قدمي الأصناف كما هي ولتحتفل الأم مع أطفالها بالتعرف على صنف جديد وليكن أمام كل فرد من أفراد الأسرة عشر محاولات في معركة المذاق واللسان سيستسلم عند المحولة العاشرة نحو إقبال واستمتاع أكثر . لأن تذوق اللسان ومن ثم تقبل الفرد للأصناف يعتمد على عدد المحاولات ففي تجربة علمية مع مجموعة من الأطفال كانت النتيجة أنه بعد المحاولة العاشرة من التذوق كان الإقبال والاستمتاع .
  • طريقة التقديم : نوعي بطرق تقديم طبق الفاكهة (الكوكتيل ، سلطة الفاكهة ، تقشير الفاكهة ووضعها بأطباق ملونة ، وضع القطع في عود خشبي ، عمل مسابقات بين أطفال العائلة ) وكذلك الخضار ( سلطة المعكرونة ، بيتزا المعكرونة ، الأكل الصيني، ساندويشات متنوعة ومضاف لها الخس والبقلة والسبانخ والبصل ، سلطة خضراء باللبن ).
  • إذا كنتم تملكون حديقة منزلية فالطبيعة خيار جيد لتعليم الأطفال :- اخرجوا مع الأطفال لالتقاط الفاكهة أو الخضار المتوفرة هذا سيشجعهم حتما على تذوقها
  • علموا أطفالكم على سياسة الطبق الواحد:- من الأخطاء الشائعة تقديم أكثر من طبق على السفرة وأكثر من خيار لإرضاء فلان وفلان ، ولحل هذه المشكلة عودي أطفالك من الصغر لا يوجد اليوم إلا وجبة واحدة ، والعودة من المدرسة أو الروضة مع الشعور بالجوع ستجبره حتما على تقبل الطبق .
  • في رحلة التسوق للخضار والفاكهة : العبي مع طفلك لعبة الألوان ولتمتلئ السلة بألوان وأشكال من الفاكهة والخضار والطفل هو قائد الرحلة .
  • لا تجعلي من طبق الخضار والفاكهة لحظة عقاب وإنما حولي هذه اللحظة إلى جائزة :- كثير من الأطفال يعاني في تناول حبة الفاكهة وطبق الخضار اجعلي اللحظة ممتعة فقد تكون رحلة ممتعة إلى مطعم ، ولنطلب معا سلطة ذرة أو سلطة فاكهة أو كوب كوكتيل. وممكن عملها في المنزل والخروج لحديقة عامة لتناولها ولنسمي هذه اللحظات بأسماء يحبها الأطفال مثل رحلة الكوكتيل .

ألوان وأشكال الفاكهة هي مغناطيس جاذب لكل شخص فكيف للأطفال ، استمتعي مع أطفالك في عالم الفاكهة والخضار وتعلمي المرح واللياقة والمذاق الرائع ومعا نحو عالم صحي للأطفال .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *