الحميات الغذائية متى تكون ناجحة ؟

الحميات الغذائية ليست كلها ناجحة، وقد تنجح حمية مع شخص ما وتفشل في تحقيق نتائج إيجابية لشخص آخر، ناهيك عن الشعور بالحرمان والتعب الذي قد يصيب ي شخص بالإحباط والتوقف عن الاستمرار في إتباعها.

كيف تُساعد دوسات في تحقيق الحمية الغذائية وتؤدي نجاحها؟

  • التركيز على شرب الحليب الخالي الدسم :-

    شرب الحليب الخالي من الدسم مع تناول الأطعمة لغناه بالكالسيوم فالحليب يُساعد على لهصق بالمواد الدهنية الدسمة ويقوم الجسم بتخليصه من دهون الجسم الفائضة .

  • التركيز في الغذاء على الشوربات :

    شرب الشوربة ببداية الوجبة يساعد في تخفيض الوزن ؛وذلك لغناها بالمعادن والفيتامينات والألياف ؛ فيكسب الشعور بالشبع .

  • ممارسة التمارين الرياضة :

    ممارسة رياضة الركض تُمكن العضلاتمن استيعاب الشحوم الجديدة .

  • الضوء الخفيف الهاديء الخافت يحد نوعا ما من الشهيةالمرتفعة ، على خلاف الأضواء المنيرة الساطعة التي تفتح الشهية أكثر .
  • ممارسة تمارين شد المعدة :
    وذلك بتقليص عضلات البطن والعد لعشر مرات وهذا يوقف التدفق لعصارة المعدة وتُكسب الشعور بالشبع .
  • المضغ الجيد والأكل  بهدوء لأن عملية الهضم البطيئ تحد من الشهية وتعمل على تخفيض نسبة السكر في الدم .
  • التركيز على أكل التوابل :

    فهي تزيد من عملية التمثيل الغذائي، وهكذا عندما يُفرز جسمك العرق بفعل هذه التوابل أثناء الأكل فإن الجسم يقوم  بحرق الوحدات الحرارية

  • تبكير وقت العشاء :

    بوقت المساء يتم تخزين الدهون والشحوم في الجسم أكثر من أي وقت آخرو يجب الحد من وجبة العشاء الدسم .

  • توزيع وجبات الطعام على دفعات ومراحل خلال اليوم لتعديل مستوى الأنسولين في الدم ويخفف من معدل تكديس شحوم الجسم .
  • ممارسة رياضة الجري وركوب الدراجة الحارقة للسعرات الحرارية بطريقة كبيرة .
  • ممارسة منظومة الضحك في الحياة .
    عدم الحرمان الغذائي : فالحرمان الغذائي يعرقل عملية تخلص الجسم من الشحوم، لذا ننصح بالاعتدال في تناول الطعام.
  • التقليل من السكريات والكربوهيدرات
    لأنها من أهم مسببات السمنة إلا أن هناك نوعين منها: الأول يمدك بالطاقة بسرعة وبعدها تحتاجين إلى المزيد، مثل :

الخبز الأبيض، البطاطا، الحلويات، المشروبات الحلوة وهذا النوع يجب تجنبه؛ لأنه يؤدي إلى إفراز الكثير من الأنسولين في الدم، الذي يؤدي بدوره إلى تخزين الشحوم في الجسم .

  • أما النوع الثاني من الكربوهيدرات، فهو يمدك بالطاقة على مراحل، ولا يؤدي إلى إفراز الكثير من الأنسولين في الدم، ومنه الخبز الأسمر والعدس.
  • تناول الطعام ببطء
  • التحقق من الجوع هل أنا حقا جوعان وأحتاج تناول الطعام .
  • صرف الاهتمام عن الأكل
  • تجنب مسببات انتفاخ البطن :
  • التقليل من عوامل الإحتباس للسوائل في الجسم وذلك :
  • بالحد  من تناول الملح والتركيز على شرب الماء وتقليل الكفيين من شاي وقهوة .

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *